Chat with us, powered by LiveChat المزولة الشمسية أو الساعة الشمسية تاريخها وآلية عملها – الركن السويسري للساعات

كيفية عمل الساعة الشمسية وتاريخ صنعها

بواسطة swiss admin على November 03, 2022

كانت فكرة معرفة التوقيت واحدة من الأفكار التي شغلت بال الإنسان قديمًا، ومن هنا جاءت الحاجة لاختراع كثير من الأدوات من ضمنها الساعة الشمسية أو ما تعرف بالمزولة، التي اعتمدت على مراقبة حركة إحدى الظواهر الكونية من أجل معرفة التوقيت بدقة متناهية، وشهد هذا الاختراع اهتمامًا كبيرًا في وقتها لذا حرصنا على تزويدك بكثير من التفاصيل حوله.

الساعة الشمسية

أقدم أداة استخدمت في تحديد الوقت وتتبلور فكرة عملها على متابعة بقاع الظل لجسم ما معرض للشمس في أوقات النهار، فالشمس عندما تتغير بقعة الظل للجسم ويعد ذلك دليلًا على مرور الوقت وتقدمه. تتمتع بشكل مميز فهي تتكون من بعض النقاط والخطوط المرسومة على إحدى الصفائح العريضة وفي مركزها تظهر عصا أفقية ذات استقامة هي المسئولة عن تحديد الوقت بواسطة طول ظل.

الساعة الشمسية على مر الزمن

يصعب تحديد العصر الذي بدأ فيه استخدام المزولة الشمسية؛ لكن عثر علماء الآثار على مزاول تعود إلى تاريخ 3500 ق.م تابعة لحضارة مصر القديمة التي وصف فيها بير وسوس أحد علماء الفلك أول ساعة شمسية نصف كروية، وجاءت الحضارة الصينية بأسلوب آخر في تحديد الوقت مبنيًا على إشعال النار في حبل معقود ومراقبة الفترة الزمنية التي انتقلت النار فيها من عقدة لعقدة وصولًا إلى الشمعة ذات الأسنان الموجودة في النهاية. أما في الحضارة البابلية صمم بيرو سيس أديب وكاهن بابلي أول تصميم للساعة الشمسية في عام 2000 ق.م التي كانت بمثابة قبة مجوفة ذات أطراف مسطحة وفي مركزها ثبت خرزة صغيرة وخلال ساعات النهار كان يتحرك ظل الخرزة على قوس دائري تم تقسيمه إلى أثنى عشرة جزءًا بالتساوي، وكانت تتغير تلك الأجزاء باختلاف فصول السنة لذلك أطلق عليها الساعات المؤقتة.

ظهرت المزاول في الحضارة الإسلامية إبان التوسع الإسلامي في الأراضي اليونانية وحينها استخدمت في تحديد الوقت ومواقيت الصلاة، وحظيت بانتشار كبير في المساجد الكبيرة وما زالت مزولة ابن الصفار والمزاول التونسية قابعة حتى الآن تشهد على دقة الصنع والإتقان، وظلت لسنوات طويلة هي الأداة الرئيسية في تحديد الوقت حتى اختراع الساعة بشكلها الحالي.

استمرت أهمية المزاول الشمسية بعد اختراع الساعة الحديثة لأنها لم تكن تتمتع بالدقة الكافية وكانت تحتاج إلى إعادة الضبط أكثر من مرة، ومع مرور السنوات اختفت أهمية المزاول تدريجيًا وأصبحت تعد من التحف الأثرية الثمينة التي تزخر بها المتاحف في شتى أنحاء العالم الآن.

طريقة عمل الساعة الشمسية

كتب كثير من العلماء عن طريقة عمل الساعة الشمسية أو المزولة ومنهم الخوارزمي وأشار إلى فكرة عملها القائمة على زاوية انحراف الشمس عن خط الأفق؛ لكن كما لاحظت مما سبق أن المزاول تختلف باختلاف الفصل لأن أشعة الشمس عند اقترابها من خط السمت صيفًا يكون ظلها أقصر منه شتاءًا، وإليك فيما يلي طريقة عملها في الفصلين.

طريقة عمل المزاول صيفًا

إبان وقت الصيف تظهر الساعة الشمسية أن الشمس في موضع أكثر ارتفاعًا والظل يكون أقل حجمًا، ويطول زمن سطوع الشمس أيضًا لذا يكون الظل قصيرًا.

طريقة عمل المزاول شتاءًا

إبان وقت الشتاء تبرز الساعة الشمسية موضع الشمس أقرب للأرض وهنا يكون الظل أكبر حجمًا من حجمه في الصيف، ومدة سطوع الشمس في الشتاء تكون أقل وبذلك يكون الظل أطول في نفس التوقيت شتاءًا.

أنواع الساعات الشمسية

تتعدد أنواع الساعات الشمسية المستخدمة عبر التاريخ ومنها:

  • البسيطة.
  • القائمة.
  • الاستوائية.
  • الوعائية.
  • المحمولة ذات إبرة.

أسئلة شائعة

مَن هو مخترع الساعة الحديثة؟

صنع بيتر هينلاين في نورمبرج عام 1505 ميلاديًا.

مَن مخترع الساعة الشمسية؟

يعتقد أن عالم الرياضة والفلك ثيودوسيوس البيثيني هو مخترع الساعة الشمسية.

مَن هم أوائل المستخدمين لساعة اليد؟

استخدم رجال الشرطة ساعة اليد في أوربا في القرن السادس عشر الميلادي إبان الدورات التفتيشية من أجل تنبيههم.

الرجوع للأعلى